منتدى المغتربين السوريين في المملكة العربية السعودية

منتدى السوريين في المملكة العربيه السعوديه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذكريات ما بعد الوداع الاخير .....................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو مـــايـــا
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 16777215
العمر : 28
المزاج : ممتاز ورايق
تاريخ التسجيل : 13/07/2008

مُساهمةموضوع: ذكريات ما بعد الوداع الاخير .....................   الإثنين 14 يوليو 2008 - 19:09

afro
بعد تلك الليلة التي اعلنت فيها الرحيل




واختصرت طقوس الوداع الاخير
وافترقنا قائلة كن بخير
عدت وانا اشعر كأن المدينة خالية من الناس
لا اسمع الا وقع خطواتي ونبض قلبي
ولا ارى الا شريط طويل من الذكريات
يمتد عبر المدى
بمدى العمر الذي قضيناه معا
اقاوم الرغبة في البكاء
واستنشق هواء رغبة التحدي
ان ما مر مجرد هراء
وباننا مستحيل ان نفترق
اترقب ان يرن الهاتف
وتخبرني ان الرحلة قد الغيت
فاشعر كأني مريض
في غرفة الانتظار
وهناك من يخبره
ان الطبيب الغى الموعد
ورحل في مهمة
فيتسائل في ذهول
هل استطيع احتمال الالم
فيدعو بالصبر الجميل




لقد كان ليل طويل
تصورت انه لن ينتهي
والشمس بدأت تشرق
وانا ما ازال اتقلب
ذات اليمين وذات الشمال
مرة في برد الجفا ومرة
في حر الشوق
وعيناي مغمضتان
ترفضان ان تعترفا
بنهاية الحلم
وقضيت اليوم في صلاة
ودعاء ان يحفظها الله
وان يصبرني
فانا لا املك الا ان احبها
وارى في قيد حبها مصدر حريتي
اشعر انها قدري
وفي المساء التالي


كل انواع المشاعر تتصارع
مع قائمة الاسئلة
فكنت محور الحديث بين القلب والعقل
يقول عقلي اعترف انك تحبها
ولكن ليس بالقدر الذي تحبك به
فحبك لها يشبه حب الام لطفلها الوحيد
تخاف عليه و تفديه وترى حياتها في
استمرار حياته
وحرصك عليها يشبه حرص الفقير
على فتات الخبز لانه ذاق مرارة الجوع
وخوفك عليها كخوف التاجر على ضياع
راس ماله الذي افنى شبابه في جمعه
اما هي فتراك أم متى ما شب تمرد
على حضنها
وحبها لك حب عاشقة
ترى في كل رجل حبيبا وفتى احلامها
علاقتها بك كعلاقة المريض بالدواء
وحرصها عليك كحرص الخائف من الظلام
على مصباحه فمتى ما اشرقت الشمس
اهمله



ثم يتسائل بعنف يكاد يفجر راسي الصغير
الى متى سيرحل بك الوهم
اخشى ان تفيق وانت في
صحراء الندم تحفر
بئر السراب
وتنتظر سحابة صيف
الى متى تقبل فتات الحب
وتقنع بوعد الانتظار
فينتفض قلبي مزمجرا
يكاد يحطم الضلوع
لا تحاول فلقد اعلنت استسلامي
ورفعت الراية البيضاء
واعترفت بسلطانها علي
وايقنت انها سبب نبضي
وانها دم شراييني
وانني بدون هذا النبض
والدم لا أتستطيع ان أفكر
وهكذا يمضي المساء
حوار يتلوه مداولة
واستعراض ادلة
واستدعاء شهود
وتاجيل واستئناف
واعادة فتح القضية
في غياب المتهمة
والقلب محامي الدفاع
وانا المجني عليه
امارس الصمت والبكاء





الصباحات مملة وطويلة
احاول الخروج من شرنقة التفكير بها
فهي اصبحت جزءا من الهواء الذي اتنفسه
وبطلة حكايات ويومي
وكل الاشياء
تخلع على نفسها الحنين اليها
ثياب اللقاء ماتزال معلقة تترقب دخولها
العطور واقفة لترحب بها
احاول ان ابدأ يومي بدون ان تخطر على بالي
فتنتابني عاصفة البكاء
اغسل وجهي مرات ومرات
وانا اتسائل ماالذي كان علي فعله ولم افعله
لامنعها من الرحيل
كنت دائما اصل الى جدار الصمت كلما
تسابقنا في الحوار
ما جدوى التشبث بالوهم
والاصرار على السراب
ونحن يقتلنا العطش


تتراقص الاشجار امام نافذتي تطربها اهازيج الرياح
وتلوح باغصانها الى سحابة الصيف العابرة
ينقلني منظرها الى محطة القطارات
والايدي الملوحة بالوداع على امتداد الرصيف
والصمت سيد الموقف الا من همسات وانين
ونشيج خافت لا يقطعه الا صوت القطار
وكأني ارى القطار يرحل بها وانا الوح بيدي
كم تمنيت لو كان الوضع معكوسا
وتمنيت ان ارى في عينيها
رجاءا كالذي كان في عيني
كم تمنيت ان تمد يدها لتاخذني معها او تعود بي
فتذوب جبال الشك التي تراكمت في غيابها
تمنيت ان ارى دمعة واقفة في احداقها
وهي تلوح لي بالوداع
امنيات فقط
وها انا اقف وحدي احدث الريح
انها امنيات لا اظن انها خطرت في بالها





لم اكن قبل اليوم تهمني قراءة الابراج ولا خطوط الفنجان
ولا خطوط يدي

ولكن في هذا اليوم اراني مصرا
على البحث عن البرج المفقود
والحظ الموعود في صحف الصباح
وشربت قهوتي ساخنة
بعد ان كنا نشربها باردة
يلهينا عنها شوق اللقاء

وحدقت في الفنجان
وتتبعت الخطوط السوداء
لعلها تقول شيئا
او توحي باشياء
وقلبت كفي ابحث عن مستقبلي معها
فاستيقظت الاسئلة المعلقةعلى مشانق الصمت
خرجت مشاعري في ثورة عارمة ضدها وضد ما تمارسه من ارهاب
يثير الفوضى في عروقي وتخرج محولة علامات الاستفهام
الى مطارق تدق بصوت عال صارخة اريد جواب
فاشعر بالارهاق والاختناق اشعر بالغباء



في هذا اليوم صحوت على حقيقة الفراق
لقد كنت واضحا معها
اختصرت مشاعرها في كلمتين
واوصتني بنفسي خيرا في كلمتين
وانتهى وجودها من حياتي في كلمتين
وكيف كان صمتي دفاعي الوحيد
واحتجاجي الوحيد
لاول مرة اشعر بعدم جدوى الكلام
وان البركان الذي يتفجر لها حبا
اعتلت قمته ثلوج الشتاء
وان كل حفلات التوديع
وانزال الاعلام
وابواق الفراق لا تعدوا
ان تكون تهريج
لعلها المرة الوحيدة التي اكتشف حقيقة الوهم
واننا اصبحنا غريبين على محطة قطارات الفراق
احدهما اتجه شرقا والاخر غربا
في خطين متوازيين لن يلتقيا ابدا
هكذا شئت انتي ولم اشاء
في هذا الصباح
تفقدت وجهي الجديد
اكتشفت ابتسامتي انا
ودمعتي انا
ورغبتي انا
ولوني انا
وذوقي انا
وعطري انا
ومشاعري انا
فحتضنت نفسي ورايت العالم من جديد بعيني انا



وغضضت الطرف عن هذا الجرح الكبير الذي يشوه معالم
وجداني وتركته للزمن ليكفنه بالنسيان.........

_________________
لا تبكي على من لا يبكي عليك........̿̿ ̿.̿̿̿̿'\̵͇̿̿\=(•̪●)=/̵͇̿̿/'̿̿ ̿
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذكريات ما بعد الوداع الاخير .....................
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المغتربين السوريين في المملكة العربية السعودية :: المنتديات الادبية :: منتدى الخواطر والأشعار-
انتقل الى: